منتديات ديما بشار


|انشادية | ترفيهية | اسلامية | تعليمية |
 
الرئيسيةاليوميةس .و .جبحـثالأعضاءالمجموعاتالتسجيلدخول

شاطر | 
 

  الاسرة والمجتمع-الجزءالثالث-

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
احلى استايل
عضو جديد
عضو جديد
avatar

عدد المساهمات : 200
تاريخ التسجيل : 28/08/2010

مُساهمةموضوع: الاسرة والمجتمع-الجزءالثالث-   الأحد أغسطس 29, 2010 1:20 am

الدرس الثالث بين إرادة الله وإرادة أصحاب الشهوات


ثم
يجيء التعقيب الشامل على تلك الأحكام ; وعلى تلك التنظيمات التي شرعها
الله للأسرة في المنهج الإسلامي ليرفع بها المجتمع المسلم من وهدة الحياة
الجاهلية ; وليرفع بها مستواه النفسي والخلقي والاجتماعي إلى القمة
السامقة النظيفة الوضيئة التي رفعه إليها يجيء التعقيب ليكشف للجماعة
المسلمة عن حقيقة ما يريده الله لها بهذا المنهج وبتلك الأحكام والتشريعات
والتنظيمات ; وعن حقيقة ما يريده بها الذين يتبعون الشهوات ويحيدون عن
منهج الله يريد الله ليبين لكم ويهديكم سنن الذين من قبلكم ويتوب عليكم
والله عليم حكيم والله يريد أن يتوب عليكم ويريد الذين يتبعون الشهوات أن
تميلوا ميلا عظيما يريد الله أن يخفف عنكم وخلق الإنسان ضعيفا إن الله
سبحانه يتلطف مع عباده ; فيبين لهم حكمة تشريعاته لهم ويطلعهم على ما في
المنهج الذي يريده لحياتهم من خير ويسر إنه يكرمهم سبحانه وهو يرفعهم إلى
هذا الأفق الأفق الذي يحدثهم فيه ليبين لهم حكمة ما يشرعه لهم ; وليقول
لهم إنه يريد أن يبين لهم يريد الله ليبين لكم يريد الله ليكشف لكم عن
حكمته ; ويريد لكم أن تروا هذه الحكمة وأن تتدبروها وأن تقبلوا عليها
مفتوحي الأعين والعقول والقلوب ; فهي ليست معميات ولا ألغازا ; وهي ليست
تحكما لا علة له ولا غاية ; وأنتم أهل لإدراك حكمتها ; وأهل لبيان هذه
الحكمة لكم وهو تكريم للإنسان يدرك مداه من يحسون حقيقة الألوهية وحقيقة
العبودية فيدركون مدى هذا التلطف الكريم ويهديكم سنن الذين من قبلكم فهذا
المنهج هو منهج الله الذي سنه للمؤمنين جميعا وهو منهج ثابت في أصوله موحد
في مبادئه مطرد في غاياته وأهدافه هو منهج العصبة المؤمنة من قبل ومن بعد
ومنهج الأمة الواحدة التي يجمعها موكب الإيمان على مدار القرون بذلك يجمع
القرآن بين المهتدين إلى الله في كل زمان ومكان ; ويكشف عن وحدة منهج الله
في كل زمان ومكان ; ويربط بين الجماعة المسلمة والموكب الإيماني الموصول
في الطريق اللاحب الطويل وهي لفتة تشعر المسلم بحقيقة أصله وأمته ومنهجه
وطريقه إنه من هذه الأمة المؤمنة بالله تجمعها آصرة المنهج الإلهي على
اختلاف الزمان والمكان واختلاف الأوطان ; والألوان وتربطها سنة الله
المرسومة للمؤمنين في كل جيل ومن كل قبيل ويتوب عليكم فهو سبحانه يبين لكم
ويهديكم سنن الذين من قبلكم ليرحمكم ليأخذ بيدكم إلى التوبة من الزلل
والتوبة من المعصية ليمهد لكم الطريق ويعينكم على السير فيه والله عليم
حكيم فعن العلم والحكمة تصدر هذه التشريعات ومن العلم والحكمة تجيء هذه
التوجيهات العلم بنفوسكم وأحوالكم والعلم بما يصلح لكم وما يصلحكم والحكمة
في طبيعة المنهج وفي تطبيقاته على السواء والله يريد أن يتوب عليكم ويريد
الذين يتبعون الشهوات أن تميلوا ميلا عظيما وتكشف الآية الواحدة القصيرة
عن حقيقة ما يريده الله للناس بمنهجه وطريقته وحقيقة ما يريده بهم الذين
يتبعون الشهوات ويحيدون عن منهج الله وكل من يحيد عن منهج الله إنما يتبع
الشهوات فليس هنالك إلا منهج واحد هو الجد والاستقامة والالتزام وكل ما
عداه إن هو إلا هوى يتبع وشهوة تطاع وانحراف وفسوق وضلال فماذا يريد الله
بالناس حين يبين لهم منهجه ويشرع لهم سنته إنه يريد أن يتوب عليهم يريد أن
يهديهم يريد أن يجنبهم المزالق يريد أن يعينهم على التسامي في المرتقى
الصاعد إلى القمة السامقة وماذا يريد الذين يتبعون الشهوات ويزينون للناس
منابع ومذاهب لم يأذن بها الله ولم يشرعها لعباده إنهم يريدن لهم أن
يميلوا ميلا عظيما عن المنهج الراشد والمرتقى الصاعد والطريق المستقيم وفي
هذا الميدان الخاص الذي تواجهه الآيات السابقة ميدان تنظيم الأسرة ;
وتطهير المجتمع ; وتحديد الصورة النظيفة الوحيدة التي يحب الله أن يلتقي
عليها الرجال والنساء ; وتحريم ما عداها من الصور وتبشيعها وتقبيحها في
القلوب والعيون في هذا الميدان الخاص ما الذي يريده الله وما الذي يريده
الذين يتبعون الشهوات فأما ما يريده الله فقد بينته الآيات السابقة في
السورة وفيها إرادة التنظيم وإرادة التطهير وإرادة التيسير وإرادة الخير
بالجماعة المسلمة على كل حال وأما ما يريده الذين يتبعون الشهوات فهو أن
يطلقوا الغرائز من كل عقال ديني أو أخلاقي أو اجتماعي يريدون أن ينطلق
السعار الجنسي المحموم بلا حاجز ولا كابح من أي لون كان السعار المحموم
الذي لا يقر معه قلب ولا يسكن معه عصب ولا يطمئن معه بيت ولا يسلم معه عرض
ولا تقوم معه أسرة يريدون أن يعود الآدميون قطعانا من البهائم ينزو فيها
الذكران على الإناث بلا ضابط إلا ضابط القوة أو الحيلة أو مطلق الوسيلة كل
هذا الدمار وكل هذا الفساد وكل هذا الشر باسم الحرية وهي في هذا الوضع
ليست سوى اسم آخر للشهوة والنزوة وهذا هو الميل العظيم الذي يحذر الله
المؤمنين إياه وهو يحذرهم ما يريده لهم الذين يتبعون الشهوات وقد كانوا
يبذلون جهدهم لرد المجتمع المسلم إلى الجاهلية في هذا المجال الأخلاقي
الذي تفوقوا فيه وتفردوا بفعل المنهج الإلهي القويم النظيف وهو ذاته ما
تريده اليوم الأقلام الهابطة والأجهزة الموجهة لتحطيم ما بقي من الحواجز
في المجتمع دون الانطلاق البهيمي الذي لا عاصم منه إلا منهج الله حين تقره
العصبة المؤمنة في الأرض إن شاء الله واللمسة الأخيرة في التعقيب تتولى
بيان رحمة الله بضعف الإنسان فيما يشرعه له من منهج وأحكام والتخفيف عنه
ممن يعلم ضعفه ومراعاة اليسر فيما يشرع له ونفي الحرج والمشقة والضرر
والضرار يريد الله أن يخفف عنكم وخلق الإنسان ضعيفا فأما في هذا المجال
الذي تستهدفه الآيات السابقة وما فيها من تشريعات وأحكام وتوجيهات فإرادة
التخفيف واضحة ; تتمثل في الاعتراف بدوافع الفطرة وتنظيم الاستجابة لها
وتصريف طاقتها في المجال الطيب المأمون المثمر وفي الجو الطاهر النظيف
الرفيع ; دون أن يكلف الله عباده عنتا في كبتها حتى المشقة والفتنة ; ودون
أن يطلقهم كذلك ينحدرون في الاستجابة لها بغير حد ولا قيد وأما في المجال
العام الذي يمثله المنهج الإلهي لحياة البشر كلها فإرادة التخفيف تبدو
كذلك واضحة ; بمراعاة فطرة الإنسان وطاقته وحاجاته الحقيقية ; وإطلاق كل
طاقاته البانية ووضع السياج الذي يقيها التبدد وسوء الاستعمال وكثيرون
يحسبون أن التقيد بمنهج الله وبخاصة في علاقات الجنسين شاق مجهد والانطلاق
مع الذين يتبعون الشهوات ميسر مريح وهذا وهم كبير فإطلاق الشهوات من كل
قيد ; وتحري اللذة واللذة وحدها في كل تصرف ; واقصاء الواجب الذي لا مكان
له إذا كانت اللذة وحدها هي الحكم الأول والاخير ; وقصر الغاية من التقاء
الجنسين في عالم الإنسان على ما يطلب من مثل هذا الالتقاء في عالم البهائم
; والتجرد في علاقات الجنسين من كل قيد أخلاقي ومن كل التزام اجتماعي إن
هذه كلها تبدو يسرا وراحة وانطلاقا ولكنها في حقيقتها مشقة وجهد وثقلة
وعقابيلها في حياة المجتمع بل في حياة كل فرد عقابيل مؤذية مدمرة ماحقة
والنظر إلى الواقع في حياة المجتمعات التي تحررت من قيود الدين والأخلاق
والحياء في هذه العلاقة يكفي لإلقاء الرعب في القلوب لو كانت هنالك قلوب
لقد كانت فوضى العلاقات الجنسية هي المعول الأول الذي حطم الحضارات
القديمة حطم الحضارة الإغريقية وحطم الحضارة الرومانية وحطم الحضارة
الفارسية وهذه الفوضى ذاتها هي التي اخذت تحطم الحضارة الغربية الراهنة ;
وقد ظهرت آثار التحطيم شبه كاملة في انهيارات فرنسا التي سبقت في هذه
الفوضى ; وبدأت هذه الآثار تظهر في أمريكا والسويد وانجلترا وغيرها من دول
الحضارة الحديثة وقد ظهرت آثار هذه الفوضى في فرنسا مبكرة مما جعلها تركع
على أقدامها في كل حرب خاضتها منذ سنة إلى اليوم وهي في طريقها إلى
الانهيار التام كما تدل جميع الشواهد وهذه بعض الأمارات التي أخذت تبدو
وأضحة من بعد الحرب العالمية الأولى إن أول ما قد جر على الفرنسيين تمكن
الشهوات منهم اضمحلال قواهم الجسدية وتدرجها إلى الضعف يوما فيوما فإن
الهياج الدائم قد أوهن أعصابهم ; وتعبد الشهوات يكاد يأتي على قوة صبرهم
وجلدهم ; وطغيان الأمراض السرية قد أجحف بصحتهم فمن أوائل القرن العشرين
لا يزال حكام الجيش الفرنسي يخفضون من مستوى القوة والصحة البدنية المطلوب
في المتطوعة للجند الفرنسي على فترة كل بضع سنين لأن عدد الشبان الوافين
بالمستوى السابق من القوة والصحة لا يزال يقل ويندر في الأمة على مسير
الأيام وهذا مقياس أمين يدلنا كدلالة مقياس الحرارة في الصحة والتدقيق على
كيفية اضمحلال القوى الجسدية في الأمة الفرنسية ومن أهم عوامل هذا
الاضمحلال الأمراض السرية الفتاكة يدل على ذلك أن كان عدد الجنود الذين
اضطرت الحكومة إلى أن تعفيهم من العمل وتبعث بهم إلى المستشفيات في
السنتين الأوليين من سني الحرب العالمية الأولى لكونهم مصابين بمرض الزهري
خمسة وسبعين الفا وابتلي بهذا المرض وحده جنديا في آن واحد في ثكنة متوسطة
وتصور بالله حال هذه الأمة البائسة في الوقت الذي كانت فيه بجانب في
المضيق الحرج بين الحياة والموت فكانت أحوج ما تكون إلى مجاهدة كل واحد من
أبنائها المحاربين لسلامتها وبقائها وكان كل فرنك من ثروتها مما يضن به
ويوفر ; وكانت الحال تدعو إلى بذل أكثر ما يمكن من القوة والوقت وسائر
الأدوات والوسائل في سبيل الدفاع وكان بجانب آخر أبناؤها الشباب الذين
تعطل آلاف منهم عن أعمال الدفاع من جراء انغماسهم في اللذات ; وما كفى
أمتهم ذلك خسرانا بل ضيعوا جانبا من ثروة الأمة ووسائلها في علاجهم في تلك
الأوضاع الحرجة يقول طبيب فرنسي نطاسي يدعى الدكتور ليريه إنه يموت في
فرنسا ثلاثون ألف نسمة بالزهري وما يتبعه من الأمراض الكثيرة في كل سنة
وهذا المرض هو أفتك الأمراض بالأمة الفرنسية بعد حمى الدق وهذه جريرة مرض
واحد من الأمراض السرية التي فيها عدا هذا أمراض كثيرة أخرى والأمة
الفرنسية يتناقص تعدادها بشكل خطير ذلك أن سهولة تلبية الميل الجنسي وفوضى
العلاقات الجنسية والتخلص من الأجنة والمواليد لا تدع مجالا لتكوين الأسرة
ولا لاستقرارها ولا لاحتمال تبعة الأطفال الذين يولدون من الالتقاء الجنسي
العابر ومن ثم يقل الزواج ويقل التناسل وتتدحرج فرنسا منحدرة إلى الهاوية
سبعة أو ثمانية في الألف هو معدل الرجال والنساء الذين يتزوجون في فرنسا
اليوم ولك أن تقدر من هذا المعدل المنخفض كثرة النفوس التي لا تتزوج من
أهاليها ثم هذا النزر القليل من الذين يعقدون الزواج قل فيهم من ينوون به
التحصن والتزام المعيشة البرة الصالحة بل هم يقصدون به كل غرض سوى هذا
الغرض حتى إنه كثيرا ما يكون من مقاصد زواجهم أن يحللوا به الولد النغل
الذي قد ولدته أمه قبل النكاح ويتخذوه ولدا شرعيا فقد كتب بول بيورو من
العادة الجارية في طبقة العاملين في فرنسا أن المرأة منهم تأخذ من خدنها
ميثاقا قبل أن يعقد بينهما النكاح أن الرجل سيتخذ ولدها الذي ولدته قبل
النكاح ولدا شرعيا له وجاءت امرأة في محكمة الحقوق بمدينة سين فصرحت إنني
كنت قد آذنت بعلي عن النكاح بأني لا أقصد بالزواج إلا استحلال الأولاد
الذين ولدتهم نتيجة اتصالي به قبل النكاح وأما أن أعاشره وأعيش معه كزوجة
فما كان في نيتي عند ذاك ولا هو في نيتي الآن ولذلك اعتزلت زوجي في أصيل
اليوم الذي تم فيه زواجنا ولم ألتق به إلى هذا اليوم لأني كنت لا أنوي قط
أن أعاشره معاشرة زوجية قال عميد كلية شهيرة في باريس لبول بيورد إن عامة
الشباب يريدون بعقد النكاح استخدام بغي في بيتهم أيضا ذلك أنهم يظلون مدة
عشر سنين أو أكثر يهيمون في أودية الفجور أحرارا طلقاء ثم يأتي عليهم حين
من دهرهم يملون تلك الحياة الشريدة المتقلقلة فيتزوجون بامرأة بعينها حتى
يجمعوا بين هدوء البيت وسكينته ولذة المخادنة الحرة خارج البيت وهكذا
تدهورت فرنسا وهكذا هزمت في كل حرب خاضتها وهكذا تتوارى عن مسرح الحضارة
ثم عن مسرح الوجود يوما بعد يوم حتى تحق سنة الله التي لا تتخلف ; وإن بدت
بطيئة الدوران في بعض الأحيان بالقياس إلى تعجل الإنسان أما في الدول التي
لا تزال تبدو فتية أو لم تظهر فيها آثار الدمار واضحة بعد فهذه نماذج مما
يجري فيها يقول صحفي ممن زاروا السويد حديثا بعد أن يتحدث عن حرية الحب في
السويد وعن الرخاء المادي والضمانات الاجتماعية في مجتمعها الاشتراكي
النموذجي إذا كانت أقصى أحلامنا أن نحقق للشعب هذا المستوى الاقتصادي
الممتاز ; وأن نزيل الفوارق بين الطبقات بهذا الاتجاه الاشتراكي الناجح ;
وأن نؤمن المواطن ضد كل ما يستطيع أي عقل أن يتصوره من أنواع العقبات في
الحياة إذا وصلنا إلى هذا الحلم البهيج الذي نسعى بكل قوانا وإمكانياتنا
إلى تحقيقه في مصر فهل نرضى نتائجه الأخرى هل نقبل الجانب الأسود من هذا
المجتمع المثالي هل نقبل حرية الحب وآثارها الخطيرة على كيان الأسرة دعونا
نتحدث بالأرقام مع وجود كل هذه المشجعات على الاستقرار في الحياة وتكوين
أسرة فإن الخط البياني لعدد سكان السويد يميل إلى الانقراض مع وجود الدولة
التي تكفل للفتاة إعانة زواج ; ثم تكفل لطفلها الحياة المجانية حتى يتخرج
في الجامعة فإن الأسرة السويدية في الطريق إلى عدم إنجاب أطفال على
الإطلاق يقابل هذا انخفاض مستمر في نسبة المتزوجين وارتفاع مستمر في نسبة
عدد المواليد غير الشرعبين مع ملاحظة أن عشرين في المائة من البالغين
الأولاد والبنات لا يتزوجون أبدًا لقد بدأ عهد التصنيع وبدأ معه المجتمع
الاشتراكي في السويد عام كانت نسبة الأمهات غير المتزوجات في ذلك العام في
المائة وارتفعت هذه النسبة في عام إلى في المائة والاحصاءات بعد ذلك لم
أعثر عليها ولكنها ولا شك مستمرة في الزيادة وقد أجرت المعاهد العلمية عدة
استفسارات عن الحب الحر في السويد فتبين منها أن الرجل تبدأ علاقاته
الجنسية بدون زواج في سن الثامنة عشرة والفتاة في سن الخامسة عشرة وأن في
المائة من الشبان في سن سنة لهم علاقات جنسية وإذا أردنا تفصيلات تقنع
المطالبين بحرية الحب فإننا نقول إن في المائة من هذه العلاقات الجنسية مع
خطيبات و في المائة منها مع حبيبات و في المائة منها مع صديقات عابرات
وإذا سجلنا النسب عن علاقة المرأة الجنسية بالرجل قبل سن العشرين وجدنا أن
في المائة من هذه العلاقات مع أزواج و في المائة منها مع خطيب و في المائة
منها مع صديق عابر وتقول الأبحاث العلمية إن في المائة من نساء السويد
مارسن علاقات جنسية كاملة قبل الزواج و في المائة بقين بلا زواج وأدت حرية
الحب بطبيعة الحال إلى الزواج المتأخر وإلى الخطبة الطويلة الأجل مع زيادة
عدد الأطفال غير الشرعيين كما قلت والنتيجة الطبيعية بعد ذلك أن يزيد تفكك
الأسرة إن أهل السويد يدافعون عن حرية الحب بقولهم إن المجتمع السويدي
ينظر نظرة احتقار إلى الخيانة بعد الزواج كأي مجتمع متمدن آخر وهذا صحيح
لا ننكره ولكنهم لا يستطيعون الدفاع عن الاتجاه إلى انقراض النسل ثم
الزيادة المروعة في نسبة الطلاق إن نسبة الطلاق في السويد هي أكبر نسبة في
العالم إن طلاقًا واحدًا يحدث بين كل ست أو سبع زيجات طبقًا للإحصاءات
التي أعدتها وزارة الشؤون الاجتماعية بالسويد والنسبة بدأت صغيرة وهي
مستمرة في الزيادة في عام كان يحدث طلاقًا بين كل ألف من السكان ارتفع هذا
الرقم إلى في عام ثم ارتفع إلى في عام وسبب ذلك أن في المائة من الزيجات
تتم اضطرارًا تحت ضغط الظروف بعد أن تحمل الفتاة والزواج بحكم الضرورة لا
يدوم بطبيعة الحال كالزواج العادي ويشجع على الطلاق أن القانون السويدي لا
يضع أية عقبة أمام الطلاق إذا قرر الزوجان أنهما يريدان الطلاق فالأمر سهل
جدًا وإذا طلب أحدهما الطلاق فإن أي سبب بسيط يقدمه يمكن أن يتم به الطلاق
وإذا كانت حرية الحب مكفولة في السويد فهناك حرية أخرى يتمتع بها غالبية
أهل السويد إنها حرية عدم الإيمان بالله لقد انتشرت في السويد الحركات
التحررية من سلطان الكنيسة على الإطلاق وهذه الظاهرة تسود النرويج
والدنمرك أيضًا المدرسون في المدارس والمعاهد يدافعون عن هذه الحرية
ويبثونها في عقول النشء والشباب والجيل الجديد ينحرف وهذه ظاهرة جديدة
تهدد الجيل الجديد في السويد وباقي دول اسكندنافيا إن افتقادهم للإيمان
يجرفهم إلى الانحراف وإلى الإدمان على المخدرات والخمور وقد قدر عدد أطفال
العائلات التي لها أب مدمن بحوالي ألفًا أي ما يوازي في المائة من مجموع
أطفال العائلات كلها وإقبال المراهقين على إدمان الخمر يتضاعف إن من يقبض
عليهم البوليس السويدي في حالة سكر شديد من المراهقين بين سن و يوازي
ثلاثة أمثال عدد المقبوض عليهم بنفس السبب منذ عامًا وعادة الشرب بين
المراهقين والمراهقات تسير من سيء إلى أسوأ ويتبع ذلك حقيقة رهيبة إن عشر
الذين يصلون إلى سن البلوغ في السويد يتعرضون لاضطرابات عقلية ويقول أطباء
السويد إن في المائة من مرضاهم يعانون من اضطرابات عقلية تلازم أمراضهم
الجسدية ولا شك أن التمادي في التمتع بحرية عدم الإيمان سيضاعف هذه
الانحرافات النفسية ويزيد من دواعي تفكك الأسرة ويقربهم إلى هوة انقراض
النسل والحال في أمريكا لا تقل عن هذه الحال ونذر السوء تتوالى والأمة
الأمريكية في عنفوانها لا تتلفت للنذر ولكن عوامل التدمير تعمل في كيانها
على الرغم من هذا الرواء الظاهري ; وتعمل بسرعة مما يشي بسرعة الدمار
الداخلي على الرغم من كل الظواهر الخارجية لقد وجد الذين يبيعون أسرار
أمريكا وبريطانيا العسكرية لأعدائهم لا لأنهم في حاجة إلى المال ولكن لأن
بهم شذوذًا جنسيًا ناشئًا من آثار الفوضى الجنسية السائدة في المجتمع وقبل
سنوات وضع البوليس الأمريكي يده على عصابة ضخمة ذات فروع في مدن شتى مؤلفة
من المحامين والأطباء أي من قمة الطبقة المثقفة مهمتها مساعدة الأزواج
والزوجات على الطلاق بإيجاد الزوج أو الزوجة في حالة تلبس بالزنا وذلك لأن
بعض الولايات لا تزال تشترط هذا الشرط لقبول توقيع الطلاق ومن ثم يستطيع
الطرف الكاره أن يرفع دعوى على شريكه بعد ضبطه عن طريق هذه العصابة
متلبسًا وهي التي أوقعته في حبائلها كذلك من المعروف أن هناك مكاتب مهمتها
البحث عن الزوجات الهاربات والبحث عن الأزواج الهاربين وذلك في مجتمع لا
يدري فيه الزوج إن كان سيعود فيجد زوجته في الدار أم يجدها قد طارت مع
عشيق ولا تدري الزوجة إن كان زوجها الذي خرج في الصباح سيعود إليها أم
ستخطفه أخرى أجمل منها أو أشد جاذبية مجتمع تعيش البيوت فيه في مثل هذا
القلق الذي لا يدع عصبًا يستريح وأخيرًا يعلن رئيس الولايات المتحدة أن
ستة من كل سبعة من شباب أمريكا لم يعودوا يصلحون للجندية بسبب الانحلال
الخلقي الذي يعيشون فيه وقد كتبت إحدى المجلات الأمريكية منذ أكثر من ربع
قرن تقول عوامل شيطانية ثلاثة يحيط ثالوثها بدنيانا اليوم وهي جميعها في
تسعير سعير لأهل الأرض أولها الأدب الفاحش الخليع الذي لا يفتأ يزداد في
وقاحة ورواجه بعد الحرب العالمية الأولى بسرعة عجيبة والثاني الأفلام
السينمائية التي لا تذكي في الناس عواطف الحب الشهواني فحسب بل تلقنهم
دروسًا عملية في بابه والثالث انحطاط المستوى الخلقي في عامة النساء الذي
يظهر في ملابسهن بل في عريهن وفي إكثارهن من التدخين واختلاطهن بالرجال
بلا قيد ولا التزام هذه المفاسد الثلاث فينا إلى الزيادة والانتشار بتوالي
الأيام ولا بد أن يكون مآلها زوال الحضارة والاجتماع النصرانيين وفناءهما
آخر الأمر فإن نحن لم نحد من طغيانها فلا جرم أن يأتي تاريخنا مشابهًا
لتاريخ الرومان ومن تبعهم من سائر الأمم الذين قد أوردهم هذا الاتباع
للأهواء والشهوات موارد الهلكة والفناء مع ما كانوا فيه من خمر ونساء أو
مشاغل رقص ولهو وغناء والذي حدث أن أمريكا لم تحد من طغيان هذه العوامل
الثلاثة بل استسلمت لها تمامًا وهي تمضي في الطريق الذي سار فيه الرومان
ويكتب صحفي آخر عن موجة انحراف الشباب في أمريكا وبريطانيا وفرنسا ليهون
من انحلال شبابنا يقول انتشرت موجة الإجرام بين المراهقين والمراهقات من
شباب أمريكا وأعلن حاكم ولاية نيويورك أنه سوف يجعل علاج هذا الانحراف على
رأس برنامج الإصلاح الذي يقوم به في الولاية وعمد الحاكم إلى انشاء
المزارع و الإصلاحيات التهذيبية والأندية الرياضية الخ ولكنه أعلن أن علاج
الإدمان على المخدرات التي انتشرت بصفة خاصة بين طلبة وطالبات الجامعات
ومنها الحشيش والكوكايين لا يدخل في برنامجه وأنه يترك أمره للسلطات
الصحية وأما في انجلترا فقد كثرت في العامين الأخيرين جرائم الاعتداء على
النساء وعلى الفتيات الصغيرات في طرق الريف وفي معظم الحالات كان المعتدي
أو المجرم غلامًا مراهقًا وفي بعضها كان المجرم يعمد إلى خنق الفتاة أو
الطفلة وتركها جثة هامدة حتى لا تفشي سره أو تتعرف عليه إذا عرضه عليها
رجال البوليس ومنذ شهرين اثنين كان شيخ عجوز في طريقه إلى القرية عندما
أبصر على جانب الطريق وتحت شجرة غلامًا يضاجع فتاة واقترب الشيخ منهما
ووكز الغلام بعصاه وزجره ووبخه وقال له إن ما يفعله لا يجوز ارتكابه في
الطريق العام ونهض الفتى وركل الشيخ بكل قوته في بطنه ووقع الشيخ وهنا
ركله الفتى في رأسه بحذائه واستمر يركله بقسوة حتى تهشم الرأس وكان الغلام
في الخامسة عشرة والفتاة في الثالثة عشرة من عمرها وقد قررت لجنة الأربعة
عشر الأمريكية التي تعنى بمراقبة حالة البلاد الخلقية أن في المائة من
الشعب الأمريكي مصابون بالأمراض السرية الفتاكة وذلك قبل وجود المركبات
الحديثة من مضادات الحيويات كالبنسلين والاستريبتومايسين وكتب القاضي
لندسي بمدينة دنفر أنه من كل حالتي زواج تعرض قضية طلاق وكتب الطبيب
العالم العالمي ألكسيس كاريل في كتابه الإنسان ذلك المجهول بالرغم من أننا
بسبيل القضاء على إسهال الأطفال والسل والدفتريا والحمى التيفودية الخ فقد
حلت محلها أمراض الفساد والانحلال فهناك عدد كبير من أمراض الجهاز العصبي
والقوى العقلية ففي بعض ولايات أمريكا يزيد عدد المجانين الذين يوجدون في
المصحات على عدد المرضى الموجودين في جميع المستشفيات الأخرى وكالجنون فإن
الاضطرابات العصبية وضعف القوى العقلية آخذ في الازدياد وهي أكثر العناصر
نشاطًا في جلب التعاسة للأفراد وتحطيم الأسر إن الفساد العقلي أكثر خطورة
على الحضارة من الأمراض المعدية التي قصر علماء الصحة والأطباء اهتمامهم
عليها حتى الآن هذا طرف مما تتكلفه البشرية الضالة في جاهليتها الحديثة من
جراء طاعتها للذين يتبعون الشهوات ولا يريدون أن يفيئوا إلى منهج الله
للحياة المنهج الملحوظ فيه اليسر والتخفيف على الإنسان الضعيف وصيانته من
نزواته وحمايته من شهواته وهدايته إلى الطريق الآمن والوصول به إلى التوبة
والصلاح والطهارة والله يريد أن يتوب عليكم ويريد الذين يتبعون الشهوات أن
تميلوا ميلاً عظيمًا يريد الله أن يخفف عنكم وخلق الإنسان ضعيفا
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://dima7.yoo7.com
عاشقة ديوم
مشرفة عامة
مشرفة عامة
avatar

عدد المساهمات : 59
تاريخ التسجيل : 31/08/2010
الموقع : البيت

مُساهمةموضوع: رد: الاسرة والمجتمع-الجزءالثالث-   الثلاثاء أغسطس 31, 2010 3:14 am

مشكككوووووووره اختي
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
الاسرة والمجتمع-الجزءالثالث-
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتديات ديما بشار :: اقسام حواء :: منتدى الاسرة والمجتمع-
انتقل الى: